المرأة والتأثر بصراعات العصر a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  أدخل في 12 مشروع من مشاريع السقيا بأسهل وأسرع طريقة (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل طريقة لكي لاتفوتك صدقة عشر ذي الحجة خير أيام الدنيا (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أوقف برادة عنك أو عن والديك أو عن متوفى أنقطع عمله لتكون له صدقة جارية لاتنقطع (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    وقف رسمي بمكة المكرمة داخل حدود الحرم حيث الحسنة بمائة ألف حسنة (صور ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أرخص كفالة حجاج في السعودية لعام 1440هـ (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    لمن يشتكي من ازعاج من رسائل المسابقات ( 7000 ) ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    موبايلي ايقاف مبيعات باقة الانترنت اللامحدود ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |    ماهي الأسباب المؤديه لبعض الأعضاء ترك منتدياتهم ؟!!! ( آخر مشاركة : ربيع الحق    |    أضِـف بصّـمَـتُـك اليَـوّمِـيّـة ( آخر مشاركة : سعود الصبي    |    كل عام وانتم بخير ( آخر مشاركة : خالدالراجحي    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > القسم الادبي > تراثيات وشعبيات وقصائد منقوله
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

المرأة والتأثر بصراعات العصر

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 04-08-2010, 09:33 AM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
B9 المرأة والتأثر بصراعات العصر

 

المرأة والتأثر بصراعات العصر




عبدالرحيم الأحمدي
يعتقد كثير من الناس أن وسائل التجميل التي تستخدمها المرأة اليوم حديثة الظهور, وأعني بالحداثة ما صحب التاريخ في الظهور , والواقع الذي تشير إليه كتب الحضارة أن ظهور هذه الوسائل قديم ولم يكن مصاحباً للنساء غير الجميلات, ولكنه كثيراً ما يجئ تعبيراً عن امتلاك الوسيلة أو العلم بها.

وقد نبه عقلاء العرب بأن أهم وسائل التجميل هو النظافة, لأن الهدف من التجمل هو القبول لدى الآخرين وجذبهم, وقد تطورت الأهداف لتعود لإظهار الخبرة بالمناسب للأحجام والألوان والطول والقصر وتميز الأذواق.

تزوجت فتاة من البادية وانتقلت مع زوجها إلى مكة مركز التجمع الحضاري في جزيرة العرب قبيل الإسلام, وفيها تلتقى الأمم وتعرض البضائع, ومنها تتحرك رحلتا الشتاء والصيف شمالاً وجنوباً حيث مراكز الحضارة مما أكسب أهل مكة خبرة بالمنتج الحضاري واستخدامه, فدنا والد الفتاة البدوية منها وقال لها: أي بنية إنك ستقدمين على القرشيات وفي خزائنهن أنواع العطور, يعرفن كيف يستخدمنها, فاجعلي عطرك الماء حتى تدركي ما أدركن من المعرفة.

وجاء عمنا المتنبي ليشيد بالبدويات وجمالهن الرباني الذي لم يبدل بلون أو مرهم فيقول:

من الجآذر في زي الأعاريب

حمر الحلي والمطايا والجلابيب


هكذا يؤصل جمال المرأة بجمال بيئتها من رمال وظباء وحلي ومطايا وملبس هذه الألوان المتناغمة المتناسقة هي ما طبعت به المرأة البدوية الفاتنة, وذكاء المتنبي جعله لم يجمل أو يشمل, فهو يعرف أن الضد بالضد يعرف, فلو كانت النساء على صورة واحدة لما عرفنا الجميلة من غيرها.



ويواصل المتنبي ثناءه:

ما أوجه الحضر المستحسنات بها

كأوجه البدويات الرعابيب

حسن الحضارة مجلوب بتطرية

وفي البداوة حسن غير مجلوب

أفدى ظباء فلاة ما عرفن بها

مضغ الكلام ولا صبغ الحواجيب


وهذا لا يعني الاقلال من مكتسبات التمدن والتحضر, ولكن الإحسان ما كان في شيء إلا زانه واستخدام المجملات بعيداً عن معايير الذوق والمناسبة استخدام يسيء إلى المستخدِم والمستخدَم. قيل لرجل: ما أطيب العطور لديك؟ قال: رائحة الحبيب. فأين أجد هذا العطر بين عبق المواد الكيماوية التي تمتزج بمنتج طبيعة البلاد الحارة؟ تخرج المرأة إلى مناسبة اجتماعية فتعرض شعرها للحرارة عند تصفيفه فتفسد الرائحة بين حريق وشواء, وتدهن بشرتها بأنواع الكريمات وأهداب العيون بمعمقات الظل, وما حولها بمواريات التجاعيد من البوادر والنشادر, وإطفاء شذرة الوجنات بألوان تدعم ما رصف من منحدراتها ومنعطفاتها التي خلعها الزمن الذي لا يقبل المحاربة ولا يستكين للمضللين, ولا بد أن تنال اللمى التي غادرها الديرم شيئاً من اللون الذي يبرز جدارتها بالالتهام, إلى غير ذلك من التقليعات العصرية التي يصدرها المستثمرون وتروجها مراكز التجميل, ثم يأتي دور العطور وبخاصة المخلوط منها حتى يتشكل أمامك مزيج من الروائح المتفاعلة والألوان المتنافرة فلا تجد حينها الوجه الذي ألفت رؤيته, والرائحة التي تميزه عمن سواه. والأشد من ذلك نفوراً عقب السهرة المجيدة التي أضفت الحرارة والعرق عليها مسحة النفرة أو النفور.

تدلف المرأة إلى قاعة الحفل بعد أن تتفقد زينتها في مرآة يحرص أهل المناسبة على توفيرها قرب منطقة إيداع العباءة, وهذه ملاحظة هامة أن تتفقد المرأة قيافتها وهي تقبل على المدعوات فيبادرن إلى استقبالها بالقبل الخاطفة. ولست أدري أكان الخطف خوفاً على الإخلال بالمركبات الجمالية أم تقززا منها؟

أما عند الوداع فيكتفين بإشارة بالأصابع خطفا و"تشاو" وداعاً. والملاحظ أنهن لا يطرقن منطقة المرآة ولو تمنت إحداهن أمنية لتمنت أن تزال المرآة بعد تكامل الوفود. أما أول ما تفعله المرأة عند بلوغ منزلها عائدة من الحفلة فهو المبادرة إلى خلع الملابس الخارجية والاسراع لإزالة المعجنات التي كانت توارى الإصالة فيتنفس الجسد برائحته الطبيعة, وتشرق الملامح التي تعهدها الأسرة عند لقائها.. وتتحدث العاملة: أيوه يا ماما والله إنت هلوة.

هذا الذي كان ليس مطلقا على نساء اليوم جميعاً, ولكنه على أكثرهن تشبثاً بتقاليد المعاصرة دون وعي بها, وهروباً من نقد لا يرتكز على قاعدة سليمة. وفي النساء اليوم من تملك الشجاعة والاستقلال وعدم التأثر بالصرعات, ومنهن من تحسن استخدام هذه الوسائل استخداماً يضيف لها معنى وشكلاً يعززان رؤية مبتكرها, ويسهمان في الإبهار الجمالي لهؤلاء السيدات اللاتي يبدعن ما أبدع الله بأذواقهن الرفيعة, وفهمهن لمعايير الجمال الأصيل.

أما الجمال فهو مسألة نسبية أو كما قال امرئ القيس:

تعشقتها شمطاء شاب وليدها

وللناس فيما يعشقون مذاهب


أو كما قال صديق لآخر ينتقد اصطحابه امرأة ليست جميلة في مجتمع كل من فيه جميلة فقال له: إنك لا ترى فيها ما أرى.

أما أن أكون جنحت في الرؤية وأغضبت بعضهن فما عدت أخشى, فلم يعد لي إلا رؤية من ترى في ما يرى غيرها كما قال الآخر: إنك لا ترى فيها ما أرى. إلا أن الذي دفعني لتحبير هذه المقالة أبيات قرأتها في كتاب "شعراء الوشم" لمعده والتعريف بشعرائه سعود بن عبدالرحمن اليوسف, الذي قدم أبياتاً شعرية جميلة ونماذج إنسانية رائعة, سطرت ملامح اجتماعية وفكرية لمجتمع متعدد المواهب والطموح والكفاح عرفنا منهم كثيراً ساهموا في نهضة بلادنا مساهمة إيجابية رائعة. وهذا الشاعر الذي عنيت هو محمد بن حمد الوشمي الذي شهدت حياته كفاح رجل مبدع, وهو شاعر مقل لا يسعى إلى الشعر ولكن الشعر يأتي إليه, وهذا النوع من الشعراء يتميز شعره بخفة الظل والقرب من المتلقي. اختار مهنة التجارة بعد أن جرب مهنة التدريس فكان أحد تجار سوق أشيقر في مدينة الرياض, وبما أن الرجل يمتاز بدماثة الخلق, وأن السوق يستقبل نماذج عديدة من الناس فقد جاءت إليه عجوز من أولئك اللاتي يرين وسائل التجميل ويستخدمنها دون دراية فأخذت تقلب أنواعها حتى "دملت" كبد الشاعر فقال:

يا عجوزاً تبين البودرة للشفايف

اشتريها بدرزنها يجى من يبيها

كل حدباً ترى فيها ثمانين طايف

من يسار ويمين وبعضهن مقتفيها

حستي البودرة حاسك قوي الشعايف

عقب لمسة يدينك من يبي يشتريها؟

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 04-08-2010, 02:16 PM
الصورة الرمزية لـ عصام الحسيني
عصام الحسيني عصام الحسيني is offline
عضو متميز
 






عصام الحسيني has a spectacular aura aboutعصام الحسيني has a spectacular aura about
 

 


حستي البودرة حاسك قوي الشعايف

عقب لمسة يدينك من يبي يشتريها؟


شقراء 1 شكرا

 


::: التوقيع :::



 
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 03:55 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www