بريطانيا تحذّر الجالية المسلمة من شرب "ماء زمزم" أو نقلها معهم a

آخر المشاركات المطروحة في منتديات قبيلة بني زيد

  مجانا اشترك لتصلك المشاريع الخيرية الرسمية الى جوالك يومياً (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    اكفل يتيم مدى الحياة (صورة) ( آخر مشاركة : جبرين بن سعد الجبرين    |    بعض الطرق بالمذاكرة ( آخر مشاركة : نجم الصحراء    |    إجعل لك سبع سنابل ولوالديك ولكل من يعز عليك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    أسهل وأرخص طريقة ليكون لك صدقة كل يوم في مكة داخل حدود الحرم وانت مرتاح مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    ب 50 ريال فقط سيكون لك أجر مليون شخص فرصة نادرة لاتعوض (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أن يكون لك سقيا صدقة جارية كل يوم حتى وأنت نائم أجرك مستمر لايتوقف (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    هل تريد أجر القائم المصلي لايفتر وأجر الصائم الذي لايفطر بإذن الله ( صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |    المولودة ماجدة تنظم لأخواتها ليكونن تسعاً ( آخر مشاركة : طالب علم    |    هل تريد أجر تلاوة القرآن آناء الليل والنهار وأنت مرتاح في مكانك (صورة) ( آخر مشاركة : ساكتون    |   


العودة   منتديات قبيلة بني زيد > الأقسام الشرعية والأقسام العامة > المنـتـدى الـــشــرعـي
التّسجيل   جعل جميع المنتديات مقروءة

بريطانيا تحذّر الجالية المسلمة من شرب "ماء زمزم" أو نقلها معهم

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع طريقة العرض
  #1  
قديم 01-08-2010, 10:12 AM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 
Ngash بريطانيا تحذّر الجالية المسلمة من شرب "ماء زمزم" أو نقلها معهم

 

زعمت ارتفاع نسبة "الزرنيخ" و"النترات" التي تُسبّب الأمراض
بريطانيا تحذّر الجالية المسلمة من شرب "ماء زمزم" أو نقلها معهم


خالد علي – سبق – جدة:
جدَّدت السلطات البريطانية تحذيراتها للجالية البريطانية المسلمة المتجهة إلى مكة المكرمة لأداء العمرة مع اقتراب شهر رمضان المبارك من استخدام "مياه زمزم" أو نقلها إلى بريطانيا.


وزعمت في تحذيرها ارتفاع نسبة مادة "الزرنيخ" و"النترات" في مياه زمزم, التي تسبب الأمراض، على حد وصفها .


وذكرت صحيفة "دي لندن ديلي نيوز" البريطانية أن شهر رمضان سيبدأ في العاشر من أغسطس، وادعت الصحيفة أن هناك مخاوف من أن يلحق ماء زمزم الضرر بصحة المعتمرين البريطانيين؛ وذلك لاحتوائه على الزرنيخ ثلاثة أضعاف المسموح به قانوناً .


وأشارت الصحيفة إلى أن تصدير "مياه زمزم" أو المتاجرة بها ممنوع من قِبل السلطات السعودية، إلا أن هناك طلباً مرتفعاً جداً عليها من قِبل الجالية المسلمة في بريطانيا، كما أن السلطات البريطانية تمنع المتاجرة بها .


الجدير بالذكر أن بعض المسلمين في الخارج يقومون بالمتاجرة بمياه تحتوي على نسبة عالية من مادة الزرنيخ والنترات وبيعها، زاعمين أنها "مياه زمزم", وقد سبق إلقاء القبض على العديد منهم في بريطانيا، كما أن العديد من الأبحاث المخبرية أعوام سابقة أكدت أن ماء زمزم غير ضار, ويحتوي على مواد مفيدة وتقتل الجراثيم .


يُشار إلى أن جميع علماء الأمة أكدوا أن في ماء زمزم بركة أودعها الله - عزّ وجلّ - في الماء ذاته أينما كان، وليست متعلقة فقط في مكان زمزم أو زمان شربه أيام الحج والعمرة؛ فقد وصفه النبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله: "إِنَّهَا مُبَارَكَةٌ، إِنَّهَا طَعَامُ طُعْمٍ" رواه مسلم (2473)، وكذلك في رواية البزار والطبراني والبيهقي وغيرهم .


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -: "وَمَنْ حَمَلَ شَيْئًا مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ جَاز؛ فَقَدْ كَانَ السَّلَفُ يَحْمِلُونَهُ".


وقال الصاوي المالكي - رحمه الله -: "ونُدب نقله – يعني ماء زمزم –، وخاصيته باقية خلافاً لمن يزعم زوال خاصيته".


وقال الشيخ علي الشبراملسي الشافعي - رحمه الله -: "قوله: ماء زمزم لما شرب له، هو شامل لمن شربه في غير محله".


وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله في "تحفة المحتاج" (4/144): ".. ويجوز نقله استشفاء وتبركا لحامله ولغيره".


وقال السخاوي رحمه الله: "يذكر على بعض الألسنة أن فضيلته ما دام في محله، فإذا نقل يتغير، وهو شيء لا أصل له؛ فقد كتب صلى الله عليه وسلم إلى سهيل بن عمرو: إن وصل كتابي ليلا فلا تصبحن، أو نهارا فلا تمسين، حتى تبعث إلي بماء زمزم".


وفيه أنه بعث له مزادتين، وكان حينئذ بالمدينة قبل أن يفتح مكة .


وهو حديث حسن لشواهده، وكذا كانت السيدة عائشة رضي الله عنها تحمل وتخبر أنه كان يفعله، وأنه كان يحمله في الأداوي والقِرب، فيصب منه على المرضى ويسقيهم، وكان ابن عباس إذا نزل به ضيف أتحفه بماء زمزم. وسُئل عطاء عن حمله فقال قد حمله النبي والحسن والحسين رضي الله عنهما .


وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله السؤال الآتي: "هل يشترط أن يكون الشرب في مكة – يعني لماء زمزم - كي تتحقق بركته؟


فأجاب: "لا يشترط؛ ولهذا كان بعض السلف يأمر مَنْ يأتي به إليه في بلده فيشرب منه، وهو أيضاً ظاهر الحديث (ماء زمزم لما شرب له)، ولم يقيده النبي صلى الله عليه وسلم بكونه في مكة".


وقال أيضا رحمه الله: "ظاهر الأدلة أن ماء زمزم مفيد سواء كان في مكة أم في غيرها؛ فعموم الحديث الوارد عن النبي عليه الصلاة والسلام في قوله: (ماء زمزم لما شرب له) يشمل ما إذا شُرب في مكة أو شُرب خارج مكة، وكان بعض السلف يتزودون بماء زمزم ويحملونه إلى بلادهم".


وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/298): "أما ما ذكرت عن ماء زمزم من أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ماء زمزم لما شرب له) فقد رواه الإمام أحمد وابن ماجه عن جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو حديث حسن، وهو أيضا عام، وأصح منه قول النبي صلى الله عليه وسلم في ماء زمزم: (إنها مباركة، وإنها طعام طعم وشفاء سقم) رواه مسلم وأبو داود، وهذا لفظ أبي داود – يعني الطيالسي - فإذا أردت منه شيئا أمكنك أن توصي من يحج من بلدك ليأتي بشيء منه في عودته من حَجّه".

 

الرد مع إقتباس
  #2  
قديم 01-08-2010, 10:15 AM
الصورة الرمزية لـ شقراء 1
شقراء 1 شقراء 1 is offline
:: عمدة أخبار الجماعة ::
 





شقراء 1 has a spectacular aura aboutشقراء 1 has a spectacular aura about
 

 

اليقين -" زمزم طعام طعم وشفاء سقم"




عن عبدا لله بن الصامت، عن أبي ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"زمزم طعام طعم، وشفاء سقم"، صحيح...


حقا كانت رائعة تلك اللحظات وأنا ألحظ الدمع يخضب خديه بعد احمرار في عينيه، وفي الحقيقة في عيني كذلك!...
باكستاني الجنسية، أعمل معه هنا في صحراء حضرموت(شركة نفطية)،عمره قد تخطى الخمسين، قبيل ساعات كان في مكتبي دار بيننا حديث فيما يتعلق بالعمل، ثم انتهينا وابتدئنا الغوص في المحيط العميق من دون غواصه أو قارب أو حتى بوصله تكون دليلنا للوصول إلى المرفأ القريب أو حتى العودة إلى المكان حيث كنا!...
كان المحيط الذي فيه أبحرنا هو الإسلام، الإيمان، اليقين...أترككم معه ليحدثكم عسى أن يؤثر فيكم كما أثر في عيني الحمراوتين وحتى الساعة:


"قبل مده جاء البروفيسور الياياباني غير المسلم(ماسارو إيموتوا) لمؤتمر في باكستان، وتحدث عن قصتين عجيبتين حدثتا معه في اليابان وإليك ما قال... " كان أحد الطلاب الذين أشرفت عليهم عربي الجنسية، أخبرني من أنه لديهم ماء في مكة(يسمى زمزم) إن شربوا منه كان كفاية لهم من الأكل والشرب ذاك اليوم، أو يقوم مقام ذلك، فجادلته ثم جادلته ، وأصر ثم أصر،فاتفقنا أن يعطيني منه(ماء زمزم) قليلا لغرض الفحص، فأحضره بعد فتره، فحصته فكانت النتائج مذهله، الماء غير الماء، طيلة حياتي لم أرى ماء بهذه الخصائص، وبدأ يتحدث عن خصائص عجيبة، قد تقوم فعلا مقام الأكل والشرب!!!. بعدها حدثني الطالب من أنهم يأخذون ماء عادي وينفثون فيه ثم يتمتمون ببعض أدعيه أو آيات فيشفى بها المريض،فجادلته في ذلك، واتفقنا مره أخرى أن يفعل ذلك في قليل من الماء ثم أفحص ففعل وفحصت ،وبعدها ضربت على رأسي بقوه منذهلا من أن خصائص الماء تغيرت تماما،حصل زلزال في خصائص الماء ، انقلبت رأسا على عقب"

وكمثال عملي على ما ذكر البروفيسور أعلاه أعطاني الباكستاني مثالا حصل معه فأحببت أن تشاركونني، أترككم معه(الباكستاني):-


" حين كنت هنا في العام 2004 مرضت وكان مرضي هو التقيؤ المستمر والهيجان الشديد حتى لكأني أربع وعشرون ساعة في تقيؤ وهيجان مستمران دون توقف، أعطاني دكتور الشركة أدوية كثيره ، المهم لخمسة عشر يوما ألم شديد في الموقع ومستشفيات حضرموت وصنعاء،أرسلوني بعدها إلى بلدي، عرضت على متخصصين باطنه، استخدمت الأدوية والحقن و....ولا نتيجة ، حتى لدرجة أن زوجتي تخبرني أني كنت أنام(بحقن منومه)والسرير يهتز ذهابا وإيابا طوال الليل ،فقط كانوا منتظرين ومتوقعين أن ملك الموت في مكان ما قريب. صديقة ابنتي أعطتها كأسا واحدا لاغير من ماء زمزم، بدورها سقتني إياه في الليل، شربته(موقنا بالشفاء)، أقسم أني نمت بعدها ، وقمت من صبحي وكأنه ما كان بي شيء!،
لاحظ أهلي ذلك فلم يحدثوني،ولم حتى أحدث نفسي أني بخير،وذلك من ناحية (سيكوولجية،نفسيه)،أنه إن تذكرت الماضي ربما عاد من جديد((وهذا ما نفتقده في اليمن، الثقافة من هذا النوع))، المهم.وحتى الساعة في صحة وعافيه وكأن شيء لم يحصل!!!.", انتهى من الحديث.

 

الرد مع إقتباس
  #3  
قديم 01-08-2010, 03:43 PM
ابو محتار ابو محتار is offline
قلم جاد متميز
 





ابو محتار is on a distinguished road
 

 

ذاكرة ماء زمزم

هذا هو الماء الذي حدثنا عنه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، يأتي العلم ليكشف لنا أسراراً جديدة حوله وكيف يتأثر بآيات القرآن، لنقرأ,......





آيات كثيرة تعرفنا بأهمية الماء للحياة وأنه العنصر الأكثر أهمية بالنسبة للأحياء. يقول تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) [الأنبياء: 30]. ويقول أيضاً: (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) [هود: 7]. وهذه الآية تدل على أن الله قد أكرم هذا الماء بأن عرشه كان على الماء في بداية الخلق!

وقد ذكر الله الماء في عشرات الآيات من كتابه ولكن الذي يهمنا ما كشفه مؤخراً العالم الياباني "ماسارو أموتو" حول ذاكرة الماء وأن الماء يختزن في داخله كل الأحداث التي تجري حوله! وقد قام هذا العالم بتجارب هي الأولى من نوعها فجاء بقطرات ماء وأخضعها لترددات صوتية مختلفة ولاحظ أن ترتيب جزيئات الماء يتغير من تغير الترددات الصوتية! وربما تكون آخر تجاربه أنه جاء بماء زمزم وأخضعه للفحص الدقيق، ووجد أن هذا الماء يتميز عن أي نوع آخر من مياه الدنيا، والشيء العجيب أنه وجد لهذا الماء تفاعلاً خاصاً مع كلام الله تبارك وتعالى، وتأثره بتلاوة القرآن عليه.



صورة لماء زمزم يتدفق من بين الصخور، وهو ماء لا زال يتدفق منذ آلاف السنين بلا توقف، وهذا أمر مثير للانتباه، فمن أين تأتي هذه المياه في قلب صحراء جافة!! ألا تستدعي هذه الظاهرة أن نتأملها وتخشع قلوبنا أمامها؟

وربما ندرك الآن لماذا تستحب القراءة على الماء من أجل الشفاء! فالماء هو العنصر الوحيد في الطبيعة الذي يتميز عن غيره من المواد، بسبب ما يملكه من خصائص فيزيائية وكيميائية، تجعله سيد المواد في الطبيعة بلا منازع!

لقد جاء العالم "أموتو" بقطرات من ماء زمزم وقرأ عليها البسملة فلاحظ أن ترتيب جزيئات الماء تصبح أجمل! بل تتشكل بأشكال فريدة وكأنها لوحات رُسمت بيد فنان ماهر.



صورة لبلورة ماء كما صورها العالم الياباني أموتو وقد لاحظ هذا العالم أن الماء يتشكل بأشكال متنوعة جداً لدى التأثير عليه بترددات صوتية محددة، وربما يكون الأثر الأكبر الذي حصل عليه عندما جاء بماء زمزم وتلا عليه آيات من القرآن فبدأت تأخذ جزيئات الماء أشكالاً مميزة تختلف عن أي ماء في العالم!

التفسير العلمي لهذه الظاهرة

نعلم من خلال قوانين الفيزياء أن أي مادة في الطبيعة تتألف من ذرات ترتبط مع بعضها بروابط كيميائية، وبأشكال محددة، وتسمى الجزيئات، فكل جزيء يتألف من عدد من الذرات ترتبط مع بعضها بقوى محكمة تجعلها تحافظ على شكلها. وعلى سبيل المثال فإن الفحم هو ذاته الألماس! فكلتا المادتين هي عبارة عن ذرات كربون، ولكن ذرات الفحم ترتبط بطريقة تختلف عن ذرات الألماس، وهذا من عجائب الطبيعة.

وفي حالة الماء فإننا عندما نقوم بتجميد الماء ورؤيته من خلال المجهر الإلكتروني نلاحظ أنه يظهر بأشكال مختلفة، بل إنه لا توجد أي جزيئة ماء تشبه الأخرى! وهذا يدل على وحدانية الخالق سبحانه، فجميع هذه الجزيئات هي ماء أي المادة واحدة ولكنها تتشكل بأشكال متنوعة جداً.



تظهر في الصورة بلورة ثلج رسمت بواسطة الكمبيوتر بشكل يشبه تماماً البلورة الحقيقية، إن كل مليون بلورة من هذه البلورات تزن غراماً واحداً فقط، أي أننا إذا جمدنا كيلو غرام واحد من الماء يمكن أن يحوي ألف مليون بلورة ثلج، ولا تكاد تجد بلورة تشبه الأخرى، فسبحان الله!

إن جزيئات الماء مثلها مثل أي مادة أخرى في حالة اهتزاز دائم، وبما أنها تهتز لذلك فهي تتأثر بالاهتزازات مهما كان نوعها ضوئية أو صوتية أو غير ذلك. وجزيئات الماء لها طريقة فريدة في الاهتزاز بحيث أنها تتأثر بالترددات الصوتية من حولها.

وبما أن الله تعالى يقول: (وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) [الإسراء: 44]. فإننا نستطيع القول إن ذرات الماء تسبح الله! ولذلك فهي تتأثر بكلام الله، بل إن أكبر تأثر لها يكون بكلام الله لأنه كلام يختلف عن كلام البشر، فالله هو خالق الماء وإن كل ذرة من ذراته تخضع وتستسلم لكلام الله، بل تصبح أكثر نشاطاً عندما نسمعها آيات من القرآن.

وهذا ما حدث مع العالم الياباني "أموتو" عندما أثر على ماء زمزم بأول آية من القرآن وهي البسملة، فوجد أن هذا الماء يتشكل بأشكال رائعة الجمال، بل إن هذا الماء إذا أضيف لغيره من الماء اكتسب الماء الجديد خصائص ماء زمزم!

ولذلك يمكننا أن نقول إن قراءة الآيات القرآنية وبخاصة آيات الشفاء التي نظن أنها مناسبة لمرضنا على الماء تكسب هذا الماء خصائص جديدة فيصبح أكثر قابلية لشفائنا ورفع كفاءة النظام المناعي لنا، ويتضاعف هذا الأثر إذا كانت القراءة على ماء زمزم.



هذه ليست لوحة مزخرفة، بل هي مجرد بلورة ثلج! هكذا تبدو تحت المجهر، والعجيب أنه لا توجد بلورتين متشابهتين في العالم كله! وسؤالنا إلى أولئك الملحدين: كيف تتشكل هذه البلورات بأشكال فنية رائعة، ومن الذي أعطاها هذا النظام في التشكل؟ هل هي الطبيعة أم المصادفة؟ أم هو الله تعالى الذي قال عن نفسه: (الله خالق كل شيء)؟!

هل هناك حقائق علمية؟

هناك العديد من العلماء ممن حاولوا القيام بتجارب على الماء بهدف إثبات قدرة الماء على تخزين المعلومات ولكن لم يتم الاعتراف عالمياً بهذا الأمر، وربما يكون سبب ذلك أنه ليس لدى علماء الغرب ما يدفعهم لمثل هذه الاختبارات الصعبة، فمثل هذه الاختبارات تحتاج لقناعة مسبقة لدى العالم الذي يقوم بالتجربة.

ولكننا نحن المسلمين لدينا أساس قرآني ونبوي حول حقيقة ذاكرة الماء، فقد أمر الله نبينا أيوب عليه السلام أن يعالج نفسه بالماء من أجل الشفاء: (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ) [ص: 41-42].

الماء يحمل الحياة للأرض، يقول تعالى: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [فصلت: 39]. فتأملوا معي كيف قرن الله بين إحياء الأرض وإحياء الموتى، من خلال ذلك يمكننا أن نستنتج أن الماء يحمل قوة شفائية، لأن خلايا الجسد لا يمكن أن تعيش بدونه.

إن الماء يسبب اهتزاز الأرض وقد ثبت علمياً أن اختلاط جزيئات الماء مع جزيئات التراب يسبب الاهتزاز لهذه الجزيئات لأن الماء يحوي طاقة عالية، يقول تعالى: (وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ * ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [الحج: 5-6].

من هنا يمكننا أن نقول: بما أن الماء يحمل الحياة للنبات، ويحمل الحياة لكل خلية من خلايا جسدنا، وكذلك فإن الأرض كما أنها تهتز بنزول الماء عليها فإن خلايا الجسد تتأثر وتهتز بدخول الماء فيها، ومن الممكن أن يتأثر الماء بالاهتزازات الصوتية (فالصوت هو موجات أو اهتزازات ميكانيكية تنتقل عبر الهواء وتنتقل عبر الماء بسرعة أكبر بكثير!) إذاً من الممكن أن هذا الماء بعد قراءة القرآن عليه أنه يصبح أكثر قدرة على الشفاء، والله أعلم.



صور لبلورات الماء المجمدة بعد التأثير عليها بترددات صوتية مختلفة، وكيف تتشكل جزيئات الماء بأشكال رائعة، إن هذه الصور تثبت وجود طاقة ما في الماء، بشكل يميزه عن غيره من المواد في الطبيعة، هذه الصور حصل عليها العالم الياباني أموتو أثناء تجاربه. المرجع The Message from Water.

لماذا نستغرب وجود مثل هذه الذاكرة؟

قد يستغرب البعض ويتساءل: كيف يمكن للماء أن يخزن المعلومات؟ ونقول يا أحبتي إن الماء هو المادة التي جعل الله منها الحياة، ومنها خُلق البشر والكائنات الحية، والماء يشكل من 70 % إلى 90 % من الخلايا الحية، وتصل نسبة الماء في بعض أنواع النبات إلى أكثر من 90 % فلماذا نستغرب وجود ميزات اختص الله بها هذه المادة العجيبة؟

إننا نرى اليوم في عالم الكمبيوتر كيف يمكن لشريحة صغيرة جداً أن تقوم بتخزين ملايين البيانات عليها، وهذه من صنع البشر فكيف بصناعة خالق البشر سبحانه؟ فهو القائل عن نفسه: (صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ) [النمل: 88].

هناك عمليات معقدة جداً يقوم بها الماء داخل الخلايا ولا يمكننا معرفتها لأن العلم لم يتطور إلى الحد الكافي، وقد وجد العلماء أن المجال الكهرطيسي المتشكل حول الخلية الصحيحة يختلف عن ذلك المجال الكهرطيسي المتشكل حول الخلية السرطانية، ونسبة الماء تختلف والعمليات الحيوية التي تقوم بها كل من الخليتين تختلف أيضاً، وكل هذا يثبت أن للماء طاقة نجهلها حتى الآن!



عندما صدر كتاب: رسالة من الماء، للباحث الياباني الدكتور أموتو، بدأ كثير من العلماء يتساءلون عن مدى مصداقية هذا البحث، فمنهم من أنكر ذلك ومنهم من أيده، ولو تأملنا ما جاء في هذا الكتاب نلاحظ أن المؤلف أراد أن يقول إن جزيئات الماء تتأثر بأي كلام يقرأ عليها، وهذا الكلام نؤيده لأننا نعتقد كمسلمين أن الماء والطعام يتأثر بكلام الله تبارك وتعالى. ولكن هناك أشياء لا نؤيدها مثل تأثير كلمات الحب والموسيقى وغير ذلك من التعويذات والشرك الذي ما أنزل الله به من سلطان، بل نتبرأ من مثل هذه الأشياء.

نصيحة مجرب

إخوتي في الله، هناك الكثير من التجارب الإسلامية على الماء وكيف يملك هذا الماء قوة شفاء عظيمة بشرط أن نقرأ عليه بعض الآيات، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ (بسم الله الرحمن الرحيم) على الماء قبل أن يشربه، ولذلك أنصح كل صاحب مرض أن يقرأ على كل كأس ماء يشربه البسملة وآية الكرسي قبل أن يتناوله، وذلك لمدة 7 أيام، إن هذه العملية مفيدة جداً وتزيد من قدرة النظام المناعي للمريض بشرط أن يثق بالله وقدرته على الشفاء. وإذا كان العسل متوفراً فيمكن إذابة ملعقة من العسل في كأس ماء ثم قراءة الفاتحة سبع مرات وآية الكرسي مرة وآخر ثلاث سور من القرآن كل سورة ثلاث مرات، فإن الماء الجديد المقروء عليه هذه الرقية يكون له أثر في الشفاء، بشرط أن تتم القراءة بصوت مسموع وبخشوع وتدبر.

اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، إنك سميع مجيب.

ملاحظة هامة:

إن البحث الذي تحدثنا عنه والذي قام به إموتو، هو مثار جدل بين الباحثين، فمنهم من اتفق معه ومنهم من شكك به وببحثه، ونحن يا أحبتي نعتقد أن الماء يتأثر بكلام خالقه عز وجل، ونعتقد أن الله قد جعل من الماء كل شيء حي، فلولا وجود خصائص تميز الماء عن غيره من العناصر، لما كان هذا الماء صالحاً للحياة. والماء من أهم المخلوقات وربما أقدمها، فقد كان عرش الرحمن على الماء في بداية الخلق، والله قد خلق كل دابة من ماء، ولا شك أن أفضل أنواع المياه هو ماء زمزم، والله أعلم.

بحث رائع: شفاء ورحمة للمؤمنين

طاقة الخشوع

العلاج بسماع القرآن

الشفاء بالدعاء النبوي

ـــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

موقع عبد الدائم الكحيل للإعجاز العلمي في القرآن والسنة

 

الرد مع إقتباس
  #4  
قديم 02-08-2010, 11:22 PM
الصورة الرمزية لـ شموخ عزي
شموخ عزي شموخ عزي is offline
عضو دائم
 





شموخ عزي is an unknown quantity at this point
 

 

جزاك الله خير

 

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع


خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
لا بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
Trackbacks are غير متاح
Pingbacks are غير متاح
Refbacks are غير متاح

 
جميع الأوقات بتوقيت السعودية. الساعة الآن » [ 05:48 AM ] .


Powered by vBulletin Version 3.6.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.1.0 ©2007, Crawlability, Inc.
حقوق كل مايعرض في هذا المنتدى محفوظة لمنتدى بني زيد
www